شخصيات مؤثرة

Page 3 sur 3 Précédent  1, 2, 3

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

12122011

Message 

شخصيات مؤثرة




محمد رسول الله

و أجمل منك لم تر قط عيني...........و أفضل منك لم تلد النساء

كيف لا نبدأ موضوعنا و بحثنا عن أهم و أشهر الشخصيات تأثيرا في صفحات التاريخ برسولنا الكريم، محمد عليه أفضل الصلاة و السلام

محمد بن عبد الله، خير الأنبياء و أنقاهم و أتقاهم، و خاتم المرسلين و سيدهم و إمامهم

رسول الله صلى الله عليه و سلم، أطيب الخلق و أشجعهم، أحسن الناس خلقا و أكرمهم عند الله. المبعوث رحمة للعالمين

حب المسلمين لنبيهم مشهود ، و احترامهم له واجب و شرف منشود

عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليمات

و إنك لعلى خلق عظيم
avatar
Yassine EL Kadiri
AdmiNasceamien
AdmiNasceamien

Masculin Nombre de messages : 832
Date d'inscription : 02/03/2011

Revenir en haut Aller en bas

Partager cet article sur : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

شخصيات مؤثرة :: Commentaires

avatar

Message le Mer 11 Avr - 16:28 par Ilham.Boudlal

Very Happy:D معلومة جديدة
شووووكرا

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Mer 11 Avr - 16:30 par Yassine EL Kadiri

Ilham.Boudlal a écrit:
Very Happy:D معلومة جديدة
شووووكرا


العفو
Smile

Revenir en haut Aller en bas

Message le Ven 13 Avr - 13:08 par meriem.azhar

chkoun khakhssiya jdida ????
ana hadchi kolo 9ritou jemlahhh hit chhal hadi madkhelt

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Ven 13 Avr - 15:19 par Ilham.Boudlal

Laughing الحمد لله بانوا قراء جداد، سي ياسين نطلب قوة العزم و المواصلة الجبارة، هذه حقوق القراء عليك
Laughing لالة مريم على السلامة

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Dim 15 Avr - 16:55 par Yassine EL Kadiri

سليمان القانوني

السلطان المشرع




هو سليمان بن سليم الأول بن بايزيد بن محمد الفاتح، عاشر السلاطين العثمانيين و وصاحب أطول حكم من سنة 1520 حتى وفاته سنة 1566

ولد السلطان العثماني سليمان القانوني سنة1495 م في مدينة طرابزون نشأ محباً للعلم والأدب والعلماء والأدباء والفقهاء ، واشتهر منذ شبابه بالجدية ، وكان متأنياً في جميع أموره ولا يتعجل في الأعمال التي يريد تنفيذها بل كان يفكر بعمق ثم يقرر وإذا اتخذ قراراً لا يرجع عنه ،تولى الخلافة بعد وفاة أبيه عام 1520 وعمره 26 عاماً

تولى السلطان سليمان القانوني بعد موت والده السلطان سليم الأول في 9 شوال 926هـ / 22 سبتمبر 1520م، وبدأ في مباشرة أمور الدولة، وتوجيه سياستها، وكان يستهل خطاباته بالآية الكريمة {إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، والأعمال التي أنجزها السلطان في فترة حكمه كثيرة وذات شأن في حياة الدولة

في الفترة الأولى من حكمه نجح في بسط هيبة الدولة والضرب على أيدي الخارجين عليها من الولاة الطامحين إلى الاستقلال، معتقدين أن صغر سن السلطان الذي كان في السادسة والعشرين من عمره فرصة سانحة لتحقيق أحلامهم، لكن فاجأتهم عزيمة السلطان القوية التي لا تلين، فقضى على تمرد "جان بردي الغزالي" في الشام، و"أحمد باشا" في مصر، و"قلندر جلبي" في منطقتي قونيه ومرعش الذي كان شيعيًا جمع حوله نحو ثلاثين ألفًا من الأتباع للثورة على الدولة

أصبح سليمان حاكما بارزا في أوروبا في القرن السادس عشر، يتزعم قمة سلطة الإمبراطورية العثمانية العسكرية والسياسية والاقتصادية, و قاد الجيوش العثمانية لغزو المعاقل والحصون المسيحية في بلغراد ورودوس وأغلب أراضي مملكة المجر قبل أن يتوقف في حصار فيينا في 1529. ضم أغلب مناطق الشرق الأوسط في صراعه مع الصفويين ومناطق شاسعة من شمال أفريقيا حتى الجزائر. تحت حكمه، سيطرت الأساطيل العثمانية على بحار المنطقة من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر حتى الخليج

في خضم توسيع الإمبراطورية، أدخل سليمان إصلاحات قضائية تهم المجتمع والتعليم والجباية والقانون الجنائي فسمي ب "سليمان القانوني". حدد قانونه شكل الإمبراطورية لقرون عدة بعد وفاته. لم يكن سليمان شاعرا وصائغا فقط بل أصبح أيضا راعيا كبيرا للثقافة ومشرفا على تطور الفنون والأدب والعمارة في العصر الذهبي للإمبراطورية العثمانية

لكن و بالرغم من التفوق العسكري الباهر للعثمانيين في عهد السلطان سلميان و القوة الكبيرة التي اكتسبتها دولته، لم يستطع الأتراك بسط نفوذهم على المغرب، رغم محاولاتهم المتكررة، فقد اصطدموا بصلابة الدولة السعدية التي وطدت حكما ببلاد المغرب

اشتهرالسلطان سليمان بوضعه للقوانين التي تنظم الحياة في دولته الكبيرة, حيث كان القانون السائد في الإمبراطورية هو الشريعة الإسلامية وكان تغييرها خارج صلاحيات السلطان, حتى ظهر قانون سليمان الذي غطى مجالات القانون الجنائي وحيازة الأراضي والجبايات. جمع فيه جميع الأحكام التي صدرت من قبل السلاطين العثمانيين التسعة الذين سبقوه. وبعد القضاء على الازدواجية والاختيار بين التصريحات المتناقضة، أصدر مدونة قانونية واحدة، وراعى فيها الظروف الخاصة لأقطار دولته، وحرص على أن تتفق مع الشريعة الإسلامية والقواعد العرفية. كانت هذه الإصلاحات في إطار سعي سليمان، بدعم من المفتي أبو السعود أفندي، إلى إصلاح التشريع للتكيف مع تغيير الإمبراطورية السريع. حينما وصل القانون إلى شكله النهائي سمي القانون العثماني أو قانون السلطان سليمان, وبقي جاريا العمل به قرابة ثلاثمئة سنة أي حتى مطلع القرن الثالث عشر الهجري / التاسع عشر الميلادي
ولم يطلق الشعب على السلطان سليمان لقب القانوني لوضعه القوانين، وإنما لتطبيقه هذه القوانين بعدالة، ولهذا يعد العثمانيون الألقاب التي أطلقها الأوروبيون على سليمان في عصره مثل: الكبير، والعظيم، قليلة الأهمية والأثر إذا ما قورنت بلقب القانوني الذي يمثّل العدالة

قام سليمان القانوني بالعديد من أعمال التشييد، ففي عصره بنى مدينة السليمانية بالعراق على انقاض قرية قديمة. كما بنى جامع السليمانية الذي بناه المعماري سنان، والتكية السليمانية في دمشق، كما قام بحملة معمارية في القدس من ضمنها ترميم سور القدس الحالي

توفي السلطان سليمان عن عمر يناهز 74 سنة قمرية وكان قد اشتد مرضه في أثناء حصاره لقلعة زكتوار بالمجر, ومات بعد أن حكم لمدة 46 سنة بلغت الدولة أقصى اتساعها،وقوتها العسكرية, فقد توسعت أراضي الدولة العثمانية شرقاً وغرباَ وشمالاً وجنوباً. وأصبحت الدولة العثمانية في عهده أقوى دولة في العالم

Revenir en haut Aller en bas

Message le Dim 15 Avr - 17:22 par meriem.azhar

chakhssiya katabat 3la safahati tarikhi majdan laha

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Mer 18 Avr - 17:26 par Yassine EL Kadiri


سيف الدين قطز


قاهر التتار





الملك المظفر سيف الدين قطز واسمه الحقيقي هو محمود بن ممدود بن خوارزم شاه ولقب بسيف الدين السلطان المصري ذو الأصل المملوكي، تولى الملك سنة 657 هـ. يعتبر أبرز ملوك مصر على الرغم أن فترة حكمة لم تدم سوى عاما واحدا؛ لأنه نجح في إعادة تعبئة وتجميع الجيش المصري الذي استطاع أن ينقذ التراث البشري بإيقاف زحف المغول الذي كاد أن يقضى على الدولة الإسلامية

ينتمي سيف الدين قطز إلى بيوت الملوك و الأمراء، فخاله هو جلال الدين ملك الخوارزميين وكان محمود بن ممدود أحد أولئك الذين استرقَّهم التتار، وأطلقوا عليه اسمًا مغوليًّا هو قطز. ثم باعوه في أسواق الرقيق في دمشق، واشتراه أحد الأيوبيين، وجاء به إلى مصر، ثم انتقل من سيد إلى غيره حتى وصل في النهاية إلى الملك المعز عز الدين أيبك ليصبح أكبر قياده

نشأ قطز كبقية المماليك على التربية الدينية، والحمية الإسلامية، وتدرب منذ صغره على فنون الفروسية وأساليب القتال، وأنواع الإدارة، وطرق القيادة. فنشأ شابًّا فتيًّا أبيًّا محبًّا للدين معظمًا له قويًا جلدًا صبورًا. وكانت طفولته طفولة الأمراء وهذا أعطاه ثقة كبيرة بنفسه

بعد مقتل الملك المعز عز الدين أيبك، ثم مقتل زوجته شجر الدر، تولى الحكم السلطان الطفل المنصور نور الدين علي بن عز الدين أيبك ذو 15 ربيعا، وتولى سيف الدين قطز الوصاية عليه. أحدث صعود الطفل نور الدين إلى كرسي الحكم اضطرابات كثيرة في مصر والعالم الإسلامي، وكانت أكثر الاضطرابات تأتي من قبل بعض المماليك البحرية الذين مكثوا في مصر، ولم يهربوا إلى الشام مع من هرب منها أيام الملك المعز عز الدين أيبك، أمثال: أمثال "سنجر الحلبي" فاضطر قطز إلى القبض عليه وحبسه بالإضافة إلى بعض رؤوس الثورات المخلتفة

بعد سقوط الخلافة العباسية، و في ضوء الخطر المغولي التتري الرهيب، والمشاكل الداخلية الطاحنة واضطرابات وثورات المماليك البحرية، وأطماع الأمراء الأيوبيين الشاميين. . لم يجد قطز أي معنى لأن يبقى السلطان الطفل "نور الدين علي" على كرسي مصر، والتي لم يعد هناك أمل في صد التتار إلا فيها، فاتخذ قطز قراره و عزل السلطان الطفل نور الدين علي، واعتلى بنفسه عرش مصر في الرابع والعشرين من ذي القعدة سنة 657 هـ قبل وصول هولاكو زعيم التتار إلى دمشق بأيام

قطع قطز أطماع المماليك في الحكم عن طريق توحيدهم خلف هدف واحد، وهو وقف زحف التتار ومواجهتهم. كما سعى قطز إلى الوحدة مع الشام، أو على الأقل تحييد أمراء الشام، فيخلوا بينه وبين التتار دون أن يتعاونوا مع التتار ضده. فأرسل قطز رسالة إلى الناصر يوسف الأيوبي يعرض عليه الوحدة، على أن يكون الناصر يوسف الأيوبي هو ملك مصر والشام، لكنه رفض ذلك فسقطت كل من حلب ودمشق في يد التتار وفر الملك الناصر الأيوبي إلى فلسطين. بعد فراره انضم إلى قطز جيش الناصر، فازدادت بذلك قوة الجيش المصري

لحل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي كانت تعصف بالبلاد، اقترح السلطان المظفر أن تفرض ضرائب لتمويل الجيش، ، فاستفتى الشيخ العز ابن عبد السلام فأفتى بجواز ذلك

و بينما كان قطز يعد الجيش والشعب للقاء التتار وصل رسل هولاكو يحملون رسالة تهديد و وعيد بكل تعال و تكبر، فجمع قطز القادة والمستشارين وأطلعهم على الرسالة، وكان من رأي بعض القادة الاستسلام للتتار وتجنب ويلات الحرب. فما كان من قطز إلا أن قال :" أنا ألقى التتار بنفسي.. يا أمراء المسلمين، لكم زمان تأكلون من بيت المال، وأنتم للغزاة كارهون، وأنا متوجه، فمن اختار الجهاد يصحبني، ومن لم يختر ذلك يرجع إلى بيته، وإن الله مطلع عليه، وخطيئة حريم المسلمين في رقاب المتأخرين، فتحمس القياد والأمراء لرؤيتهم قائدهم يقرر الخروج لمحاربة التتار بنفسه، بدلاً من أن يرسل جيشاً ويبقى هو. ثم وقف يخاطب الأمراء وهو يبكي ويقول: "يا أمراء المسلمين، من للإسلام إن لم نكن نحن" فقام الأمراء يعلنون موافقتهم على الجهاد، وعلى مواجهة التتار مهما كان الثمن

وقام قطز بقطع أعناق الرسل الاربع وعشرين الذين أرسلهم إليه هولاكو بالرسالة التهديدية، وعلّق رءوسهم في الريدانية في القاهرة وابقي علي الخامس والعشرين ليحمل الاجساد لهولاكو. وأُرسل الرسل في الديار المصرية تنادى بالجهاد في سبيل الله ووجوبه وفضائله وكان العز بن عبد السلام ينادى في الناس بنفسه فهب نفر كثير ليكونوا قلب وميسرة جيش المسلمين اما القوات النظامية من المماليك فكونت الميمنة وأختبأت بقيتها خلف التلال لتحسم المعركة

فكانت عين جالوت، المعركة الخالدة في تاريخ المسلمين، التي صدت خطر المغول عن العالم أجمع، ، و حيث قال الملك المظفر قولته الشهيرة : " وا إسلاماه" لتثبيت الجنود ورفع روحهم المعنوية. انتصر المسلمون في المعركة بقيادة سيف الدين قطز، و بمشاركة الأمير المملوكي ركن الدين بيبرس، فردوا المغول على أعقابهم و أوقفوا مخططهم في اكتساح بلاد المسلمين

عندما إنتهى قطز من حرب التتار وهزيمتهم وتحرير الشام قفل راجعا إلى مصر ولما بلغ بلدة "القصير" من أرض الشرقية بمصر بقي بها مع بعض خواصه، على حين رحل بقية الجيش إلى الصالحية، وضربت للسلطان خيمته، وهناك دبرت مؤامرة لقتله نفذها شركاؤه في النصر، وكان الأمير بيبرس قد بدأ يتنكر للسلطان ويضمر له السوء، وأشعل زملاؤه نار الحقد في قلبه، فعزم على قتل السلطان، ووجد منهم عونًا ومؤازرة، فانتهزوا فرصة تعقب السلطان لأرنب يريد صيده، فابتعد عن حرسه ورجاله، فتعقبه المتآمرون حتى لم يبق معه غيرهم، وعندئذ تقدم بيبرس ليطلب من السلطان امرأة من سبى المغول فأجابه إلى ما طلب، ثم تقدم بيبرس ليقبل يد السلطان شاكرًا فضله، وكان ذلك إشارة بينه وبين الأمراء، ولم يكد السلطان قطز يمد يده حتى قبض عليها بيبرس بشدة ليحول بينه وبين الحركة، في حين هوى عليه بقية الأمراء بسيوفهم حتى أجهزوا عليه، وانتهت بذلك حياة بطل من أبطال الإسلام العظيم

رحم الله الملك المجاهد سيف الدين قطز

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Dim 6 Mai - 11:58 par Ilham.Boudlal

جميل جدا
جزاك الله خيرا مولاي ياسين القادري على هذا

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 7 Mai - 16:11 par Yassine EL Kadiri


الامام الشافعي

الإمام النابغة





هو أبو عبد الله محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد بن يزيد بن هاشم بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصي بن كلاب، يلتقي نسبه مع الرسول الأكرم صلى الله عليه و سلم في عبد مناف بن قصي

يعتبر الشافعي أحد أبرز أئمّة أهل السنة والجماعة وصاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلاميّ. كما يُعَدّ مؤسّس علم أصول الفقه، وأول من وضع كتابًا لأصول الفقه سماه "الرسالة"، وهو مجدد الإسلام في القرن الثاني الهجري كما قال بذلك أحمد بن حنبل

ولد الشافعي سنة 150 هـ (وهي السنة التي توفّي فيها أبو حنيفة) في حيّ اليمن في غزة في فلسطين، وقيل في عسقلان. مات أبوه وهو صغير فحملته أمه إلى مكة وهو ابن سنتين لئلا يضيع نسبه، فنشأ بها وقرأ القرآن وهو ابن سبع سنين وأقبل على الرمي حتى فاق فيه الأقران وصار يصيب من عشرة أسهم تسعة، ثم أقبل على العربية والشرع فبرع في ذلك وتقدم، ثم حُبب إليه الفقه، فحفظ الموطأ وهو ابن عشر، وأفتى وهو ابن خمس عشرة سنة

رحل الإمام الشافعي رحلات كثيرة كان لها أكبر الأثر في علمه ومعرفته ،فقد رحل من مكة إلى بني هذيل و كانوا أفصح العرب، فأخذ عنهم فصاحة اللغة وقوتها، ثم عاد إلى مكة، ومنها رحل للمدينة، ليلقى فيها إمام دار الهجرة مالك بن أنس، وبعد وفاته رحل إلى بغداد ، ثم عاد إلى مكة، ثم رجع إلى بغداد، ومنها خرج إلى مصر

تميز الإمام الشافعي بغزارة علمه و ذكائه الحاد، كما نهل من مختلف العلوم. فكان يجلس في حلقته إذا صلى الصبح، فيجيئه أهل القرآن فإذا طلعت الشمس قاموا وجاء أهل الحديث فيسألونه تفسيه ومعانيه، فإذا إرتفعت الشمس قاموا فاستوت الحلقة للمذاكرة والنظر ، فإذا إرتفع الضحى تفرقوا، وجاء أهل العربية والعروض والنحو والشعر فلا يزالون إلى قرب إنتصاف النهار ، ثم ينصرف

كان الشافعي فصيح اللسان بليغا حجة في لغة العرب ونحوهم، إشتغل بالعربية عشرين سنة، و كان مشهورا بحبه للشعر و زهده و اتباعه الحق

كما عرف عن الإمام تواضعه الشديد، فقد قال لمريديه يوما

أحب الصالحين و لست منهم.......لعلي أن أنال بهم شفاعة
و أكره من تجارته المعاصى....و لو أنا سواء في البضاعة

فأجابه تلميذه

تحب الصالحين و أنت منهم....لعلهم أن ينالوا بك الشفاعة
و تكره من تجارته المعاصي......حماك الله من تلك البضاعة

توفّي الإمام الشافعي وقت صلاة العشاء ليلة الجمعة بعد أن صلى المغرب، ودفن بعد العصر يوم الجمعة 30 رجب سنة 204 هـ، وقبره في مصر

رحم الله الإمام الشافعي

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 7 Mai - 16:29 par Ilham.Boudlal

و نعم الإختيار ياسين، شكرا
رحمة الله على الإمام الشافعي و أنفعنا الله به

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Mar 8 Mai - 12:19 par Yassine EL Kadiri

Ilham.Boudlal a écrit:
و نعم الإختيار ياسين، شكرا
رحمة الله على الإمام الشافعي و أنفعنا الله به


العفو

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 14 Mai - 1:40 par ABIR Zineb

Yassine EL Kadiri a écrit:
الملك الشاعر في لقائه الأول باعتماد


صنع الريح من الماء زرد......أي درع لقتال لو جمد




Merci yassine pour cette rubrique j'ai bcp aimé,
ça aurait été très bon si on nous enseigne à l'école l'histoire de ces gens, vraiment de bon exemples et idoles à imiter et suivre, au lieu que mnt la plupart des jeunes imitent les chanteurs et les acteurs... vraiment dommage!

Bref, concernant had bayt achi3r moi je connais une autre version :

lui il a dit :
نسج الريح على الماء زرد

Et elle a répondu

يا له درعاً منيعاً لو جمد


Fi ba3d doros dial Chaikh Nabolsi, si tu le connais, il raconte cette histoire et il le dit ainsi
, j'ai voulu la partager avec vous car elle me parait plus jolie Smile

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 14 Mai - 13:32 par Yassine EL Kadiri

ABIR Zineb a écrit:
Yassine EL Kadiri a écrit:

الملك الشاعر في لقائه الأول باعتماد


صنع الريح من الماء زرد......أي درع لقتال لو جمد





Merci yassine pour cette rubrique j'ai bcp aimé,
ça aurait été très bon si on nous enseigne à l'école l'histoire de ces gens, vraiment de bon exemples et idoles à imiter et suivre, au lieu que mnt la plupart des jeunes imitent les chanteurs et les acteurs... vraiment dommage!

Bref, concernant had bayt achi3r moi je connais une autre version :

lui il a dit :
نسج الريح على الماء زرد

Et elle a répondu

يا له درعاً منيعاً لو جمد


Fi ba3d doros dial Chaikh Nabolsi, si tu le connais, il raconte cette histoire et il le dit ainsi
, j'ai voulu la partager avec vous car elle me parait plus jolie Smile


جميل جدا اهتمامك زينب بقصة المعتمد بن عباد، خاصك إذن تزوري القبر دياله ف أغمات يلا قدرتي

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Sam 18 Aoû - 20:16 par Yassine EL Kadiri

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Dim 19 Aoû - 18:16 par Yassine EL Kadiri


ابن خلدون


العالم الأيقونة






هو ولي الدين أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن خالد الحضرمي، يعرف اختصارا بابن خلدون. ولد في يوم الأربعاء 1 رمضان 732 هـ الموافق 27 مايو 1332بتونس
كان فلكيا، اقتصاديا، مؤرخا، فقيها، حافظا، و عالم رياضيات، استراتيجيا عسكريا، فيلسوفا، ورجل دولة، يعتبر مؤسس علم الاجتماع

ينتمي ابن خلدون لأسرة علم وأدب، فقد حفظ القرآن الكريم في طفولته، وكان أبوه هو معلمه الأول، شغل أجداده في الأندلس وتونس مناصب سياسية ودينية مهمة وكانوا أهل جاه ونفوذ، نزح أهله من الأندلس في منتصف القرن السابع الهجري وتوجهوا إلى تونس خلال حكم دولة الحفصيين

قضى ابن خلدون أغلب مراحل حياته في تونس والمغرب، وكتب الجزء الأول من المقدمة بقلعة أولاد سلامة بالجزائر، وعمل بالتدريس في جامع الزيتونة بتونس وفي المغرب بجامعة القرويين في فاس, وبعدها في الجامع الأزهر بالقاهرة، والمدرسة الظاهرية وغيرهم. وفي آخر حياته تولى القضاء المالكي بمصر بوصفه فقيهاً متميزاً

يعتبر ابن خلدون أحد العلماء الذين تفخر بهم الحضارة الإسلامية، فهو مؤسس علم الاجتماع وأول من وضعه على أسسه الحديثة، وقد توصل إلى نظريات باهرة في هذا العلم حول قوانين العمران ونظرية العصبية، وبناء الدولة وأطوار عمارها وسقوطها. وقد سبقت آراؤه ونظرياته ما توصل إليه لاحقاً بعدة قرون عدد من مشاهير العلماء كالعالم الفرنسي أوجست كونت

اعتزل ابن خلدون الحياة بعد تجارب مليئة بالصراعات والحزن على وفاة أبويه وكثير من شيوخه إثر وباء الطاعون الذي انتشر في جميع أنحاء العالم سنة 749هجرية, وتفرغ لأربعة سنوات في البحث والتنقيب في العلوم الإنسانية معتزلاً الناس في سنوات عمره الأخيرة، ليكتب كتابه القيم: "مقدمة ابن خلدون" الذي وضع الحجر الأساس لعلم الاجتماع

امتاز ابن خلدون بسعة اطلاعه على ما كتبه القدامى على أحوال البشر وقدرته على استعراض الآراء ونقدها، ودقة الملاحظة مع حرية في التفكير وإنصاف أصحاب الآراء المخالفة لرأيه. وقد كان لخبرته في الحياة السياسية والإدارية وفي القضاء، إلى جانب أسفاره الكثيرة من موطنه الأصيل تونس وبقية بلاد شمال أفريقيا إلى بلدان أخرى مثل مصر والحجاز والشام، أثر بالغ في موضوعية وعلمية كتاباته عن التاريخ وملاحظاته

كان ابن خلدون دبلوماسياً حكيماً أيضاً. وقد أُرسل في أكثر من وظيفة دبلوماسية لحل النزاعات بين زعماء الدول: فقد عينه السلطان محمد بن الاحمر سفيراً له إلى أمير قشتالة للتوصل لعقد صلح بينهما وكان صديقاً مقرباً لوزيره لسان الدين ابن الخطيب.كم كان وزيراً لدى أبي عبد الله الحفصي سلطان بجاية، وكان مقرباً من السلطان أبي عنان المرينى قبل أن يسعى بينهما الوشاة. وبعد ذلك بأعوام استعان به أهل دمشق لطلب الأمان من الحاكم المغولي القاسي تيمورلنك

يعتبر ابن خلدون أيقونة العلماء المسلمين و فخر المفكرين العرب. حيث أجبر العالم الغربي على الاعتراف بنبوغه و ذكائه و مدى مساهمته في تقدم العلم و ازدهاره

توفي ابن خلدون في مصر سنة 1406 م، ودفن في مقابر الصوفية عند باب النصر شمال القاهرة. وقبره غير معروف

رحم الله العالم الجليل.....ابن خلدون

Revenir en haut Aller en bas

Message le Dim 19 Aoû - 18:39 par meriem.azhar

Merhba bal 3awda o merhba b ibnou khaldoun

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 20 Aoû - 6:11 par Ilham.Boudlal

.بعد طول غياب .... و طول انتظار .... نعود لنعيش مع شخصية لا يزال تأثيرها ممتدا حتى اليوم، تشهد على عظمة الفكر الإسلامي

Smile شكرا ياسين

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 20 Aoû - 16:54 par Yassine EL Kadiri

عفوا

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Sam 2 Mar - 16:32 par Yassine EL Kadiri





ابن بطوطة










أمير الرحالة


هو محمد بن عبد الله بن محمد الطنجي المعروف بابن بطوطة، رحالة ومؤرخ وقاضي وفقيه مغربي، خرج من طنجة سنة 725هـ فطاف بلاد المغرب ومصر والسودان والشام والحجاز والعراق وفارس واليمن وعمان والبحرين وتركستان وما وراء النهر وبعض الهند والصين الجاوة وبلاد التتار وأواسط أفريقيا

ولد ابن بطوطة في طنجة سنة 703 هـ/1304 م، و يعد من من أعظم الرحَّالة المسلمين وأوسعهم شهرة
، فقد أمضى ثماني و عشرين عامًا من حياته في أسفارٍ متصلة ورحلاتٍ متعاقبة، فكان أوفر الرحَّالين نشاطًا واستيعابًا للأخبار، وأشهرهم عناية بالحديث عن الحالة الاجتماعية في البلاد التي تجوَّل فيها، كما كان من المغامرين الذين دفعهم حبُّ الاستطلاع إلى ركوب الكثير من الصعاب

بدأت رحلة ابن بطوطة الأولى من مدينة طنجة عام 725هـ/ 1326م، حيث طاف بأنحاء المغرب الأقصى، ثم اتجه نحو الشرق عبر الجزائر ثم إلى تونس وليبيا، وانتهى به المطاف في مصر. ومن الإسكندرية اتجه جنوبًا إلى القاهرة ثم إلى الصعيد حتى وصل إلى ميناء عيذاب على ساحل البحر الأحمر، ثم عاد إلى القاهرة وتابع رحلته إلى مكة المكرمة عن طريق بلاد الشام

وبعد أداء فريضة الحج اتجه إلى العراق وإيران وبلاد الأناضول ثم عاد إلى الحجاز وحج للمرة الثانية، وبقي في مكة سنتين وفي عام 730هـ/ 1329م غادرالحجاز إلى اليمن وبلاد الخليج العربي وقد تحدث ابن بطوطة عمّا وجده هناك من تقاليد وعادات وأنواع أطعمة غريبة لم يشاهدها من قبل، ثم سار في الخليج العربي متجهًا إلى البحرين والأحساء

بعد ذلك اتجه ابن بطوطة إلى بلاد الروم (الدولة البيزنطية) ومنها عاد إلى مكة ليحج للمرة الثالثة، ثم قطع البحر الأحمر فوصل إلى وادي النيل كي يحاذيه باتجاه الشمال قاصدًا سوريا، ومنها ركب البحر من اللاذقية قاصدًا آسيا الصغرى حيث نزل ميناء آلايا، ومنه إلى ميناء سينوب على البحر الأسود، ثم قصد شبه جزيرة القرم، وتوغل حتى بلاد روسيا الشرقية، وهناك انضم إلى سفارة السلطان محمد يزبك الذاهبة إلى القسطنطينية، وعاد إلى القرم كي ينطلق منها إلى بخارى وبلاد الأفغان، إلى أن وصل إلى دلهي على نهر الغانج فاستقر بها مدة عامين، عمل خلالهما قاضيًا للمذهب المالكي

ولقد حاول أن يرافق بعثة سياسية أرسلها سلطان الهند محمد شاه إلى ملك الصين، فلم يتجاوز جزائر(ذبية المهل)، حيث استقر مدة سنة ونصف تولى فيها منصب القضاء، وبعدها استمر في رحلته عن طريق ساحل البنغال، ودخل بلاد الهند الشرقية وجزر إندونيسيا، ووفِّق إلى زيارة الثغرين الصينيين زيتون(تسوتونج) وكانتون، ثم قفل إلى الجزيرة العربية عن طريق سومطرة والهند في 748هـ/ 1347م، ومنها صعد في الخليج العربي، وعاد إلى بلاد فارس عن طريق ميناء هرمز، ثم سافر إلى العراق فبلاد الشام، فمصر، ومنها انطلق إلى مكة ليؤدي فريضة الحج للمرة الرابعة

ثم واصل سيره عائدًا إلى بلاده عبر مصر وتونس والجزائر حتى وصل فاس في المغرب الأقصى عام 750هـ/ 1349م، وبعد أن قام فيها مدة عام، عاوده الشوق والحنين إلى الارتحال، فقام برحلة عام 751هـ/ 1350م إلى غرناطة بالأندلس، ثم رجع إلى فاس ليهيئ نفسه لرحلة إلى إفريقية الغربية عام 754هـ/ 1353م، فدخل تومبوكتو وهكار

عاد إلى المغرب الأقصى، فانقطع إلى السلطان أبي عنان(من ملوك بني مرين) فأقام في بلاده. وأملى أخبار رحلته على محمد بن جزي الكلبي بمدينة فاس سنة 756هـ وسماها تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار. ترجمت إلى اللغات البرتغالية والفرنسية والإنجليزية، ونشرت بها، وترجم فصول منها إلى الألمانية نشرت أيضا. واستغرقت رحلته 27 سنة

توفي ابن بطوطة في المغرب سنة سنة 779 هـ/1377 م


Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Sam 2 Mar - 16:39 par Ilham.Boudlal


عدنا .... Smile شكرا ياسين

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Sam 2 Mar - 16:42 par Yassine EL Kadiri

العفو

Revenir en haut Aller en bas

Message le Ven 8 Mar - 1:43 par meriem.azhar

شكرا ياسين

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 11 Mar - 17:03 par Yassine EL Kadiri



محمد علي باشا









عزيز مصر










محمد علي باشا المُلقب بالعزيز أو عزيز مصر، هو مؤسس مصر الحديثة وحاكمها ما بين عامي 1805 إلى 1848. استطاع أن يعتلي عرش مصر عام 1805 بعد أن بايعه أعيان البلاد ليكون واليًا عليها، بعد أن ثار الشعب على سلفه خورشيد باشا، ومكّنه ذكاؤه واستغلاله للظروف المحيطة به من أن يستمر في حكم مصر لكل تلك الفترة، ليكسر بذلك العادة التركية التي كانت لا تترك واليًا على مصر لأكثر من عامين

خاض محمد علي في بداية فترة حكمه حربًا داخلية ضد المماليك والإنجليز إلى أن خضعت له مصر بالكليّة، ثم خاض حروبًا بالوكالة عن الدولة العلية في جزيرة العرب ضد الوهابيين وضد الثوار اليونانيين الثائرين على الحكم العثماني في المورة، كما وسع دولته جنوبًا بضمه للسودان. وبعد ذلك تحول لمهاجمة الدولة العثمانية حيث حارب جيوشها في الشام والأناضول، وكاد يسقط الدولة العثمانية، لولا تعارض ذلك مع مصالح الدول الغربية التي أوقفت محمد علي وأرغمته على التنازل عن معظم الأراضي التي ضمها

ولد في مدينة قولة التابعة لمحافظة مقدونيا شمال اليونان عام 1769، لأسرة ألبانية وقد مات عنه أبوه وهو صغير السن، ثم لم تلبث أمه أن ماتت فصار يتيم الأبوين وهو في الرابعة عشرة من عمره فكفله عمه "طوسون"، الذي مات أيضًا، فكفله حاكم قولة وصديق والده "الشوربجي إسماعيل" الذي أدرجه في سلك الجندية، فأبدى شجاعة وحسن نظر، فقربه الحاكم وزوجه من امرأة غنية وجميلة تدعى "أمينة هانم"، كانت بمثابة طالع السعد عليه، وحين قررت الدولة العثمانية إرسال جيش إلى مصر لانتزاعها من أيدي الفرنسيين كان هو نائب رئيس الكتيبة الألبانية والتي كان قوامها ثلاثمائة جندي، وكان رئيس الكتيبة هو ابن حاكم قولة الذي لم تكد تصل كتيبته ميناء أبو قير في مصر في ربيع عام حتى قرر أن يعود إلى بلده فأصبح هو قائد الكتيبة

وظل في مصر يترقى في مواقعه العسكرية، وظل يواصل خططه للتخلص من خصومه إلى أن تخلص من خورشيد باشا وأوقع بالمماليك حتى خلا له كرسي الحكم بفضل الدعم الشعبي الذي قاده عمر مكرم، بعد أن إختاره المصريون ليكون والياً على مصر في17 مايو سنة 1805 قضى علي المماليك في مذبحة القلعة الشهيرة وكانوا يكونون مراكز قوى ومصدر قلاقل سياسية مما جعل البلد في فوضي. كما قضى علي الانجليز في معركة رشيد وأصبحت مصر تتسم بالإستقرار السياسي لأول مرة تحت ظلال الخلافة العثمانية

قام محمد علي بشن الحرب على الحجازيين والنجديين وضم الحجاز ونجد لحكمه سنة 1818، وإتجه لمحاربة السودانيين عام 1820 والقضاء علي فلول المماليك فى النوبة، كما ساعد السلطان العثمانى في القضاء على الثورة في اليونان فيما يعرف بحرب المورة،إلا ان وقوف الدول الاوروبية إلى جانب الثوار في اليونان أدى إلى تحطم الأسطول المصرى، فعقد اتفاقية لوقف القتال مما أغضب السلطان العثمانى، وكان قد إنصاع لأمر السلطان العثمانى ودخل هذه الحرب أملا في أن يعطيه السلطان العثمانى بلاد الشام مكافأة له إلا أن السلطان العثمانى خيب آماله بإعطاءه جزيرة كريت والتى رآها تعويضاً ضئيلاً بالنسبة لخسارته في حرب المورة،ذلك بالاضافة الي بعد الجزيرة عن مركز حكمه في مصر وميل أهلها الدائم للثورة، وقد عرض على السلطان العثمانى إعطاءه حكم الشام مقابل دفعه لمبلغ من المال إلا أن السلطان رفض لمعرفته بطموحاته وخطورته على حكمه، وإستغل ظاهرة فرار الفلاحين المصريين الى الشام هرباً من الضرائب و طلب من احمد باشا الجزار والى عكا إعادة الهاربين إليه و حين رفض والي عكا إعادتهم بأعتبارهم رعايا للدولة العثمانية ومن حقهم الذهاب إلى أى مكان استغل ذلك وقام بمهاجمة عكا وتمكن من فتحها وإستولى علي الشام وانتصر علي العثمانيين عام 1833 وكاد أن يستولي على الاستانة العاصمة إلا ان روسيا وفرنسا و بريطانيا حموا السلطان العثمانى فانسحب عنوة ولم يبقى معه سوي سوريا وجزيرة كريت، وفي سنة 1839 حارب السلطان لكنهم أجبروه علي التراجع في مؤتمر لندن عام 1840 بعد تحطيم إسطوله في نفارين وفرضوا عليه تحديد أعداد الجيش و الإقتصار علي حكم مصر لتكون حكماً ذاتياً يتولاه من بعده أكبر أولاده سنا

تمكن محمد علي من أن يبني من مصر دولة عصرية على النسق الاوروبى، واستعان في مشروعاته الاقتصادية و العلمية بخبراء اوروبيين ومنهم بصفة خاصة السان سيمونيون الفرنسيون الذين أمضوا في مصر بضع سنوات في الثلاثينات من القرن التاسع عشر، وكانوا يدعون إلى إقامة مجتمع نموذجي على أساس الصناعة المعتمدة على العلم الحديث، وكانت أهم دعائم دولة محمد علي العصرية سياسته التعليمية و التثقيفية الحديثة، فقد آمن بأنه لن يستطيع أن ينشئ قوة عسكرية على الطراز الاوروبى المتقدم ويزودها بكل التقنيات العصرية و أن يقيم إدارة فعالة واقتصاد مزدهر يدعمها ويحميها إلا بإيجاد تعليم عصري يحل محل التعليم التقليدي، وهذا التعليم العصري يجب أن يقتبس من اوروبا، وبالفعل فإنه قام منذ 1809 بإرسال بعثات تعليمية إلى عدة مدن ايطالية ليفورنو، ميلانو، فلورنسا، روما، وذلك لدراسة العلوم العسكرية وطرق بناء السفن والطباعة، وأتبعها ببعثات لفرنسا وكان أشهرها بعثة 1826 التي تميز فيها إمامها المفكر و الأديب رفاعه رافع الطهطاوى الذي كان له دوره الكبير في مسيرة الحياة الفكرية و التعليمية فى مصر

كان محمد علي طموحا بمصر ومحدثا لها ومحققا لوحدتها الكيانية وجاعلا المصريين بشتي طوائفهم مشاركين في تحديثها والنهوض بها معتمدا علي الخبراء الفرنسيين. وكان واقعيا عندما أرسل البعثات لفرنسا واستعان بها وبخبراتها التي إكتسبتها من حروب نابليون. ولم يغلق أبواب مصر بل فتحها علي مصراعيها لكل وافد. وانفتح علي العالم ليجلب خبراته لتطوير مصر. ولأول مرة يصبح التعليم منهجيا. فأنشأ المدارس التقنية ليلتحق خريجوها بالجيش وأوجد زراعات جديدة كالقطن وبني المصانع واعتني بالري و شيد القناطر الخيرية علي النيل عند فمي فرعي دمياط و رشيد

و لما استطاع محمد علي القضاء علي المماليك ربط القاهرة بالأقاليم و وضع سياسة تصنيعية و زراعية موسعة. وضبط المعاملات المالية والتجارية والادارية و الزراعية لأول مرة في تاريخ مصر. وكان جهاز الإدارة أيام محمد علي يهتم أولا بالسخرة وتحصيل الأموال الأميرية وتعقب المتهربين من الضرائب و إلحاق العقاب الرادع بهم. وكانت الأعمال المالية يتولاها الأرمن والصيارفة كانوا من الأقباط والكتبة من الترك

أنشأ محمد علي العديد من الكليات وكانت يطلق عليها آنذاك "المدارس العليا"، بدأها عام 1816، بمدرسة للهندسة بالقلعة لتخريج مهندسين يتعهدون بأعمال العمران. و في عام 1827، أنشأ مدرسة الطب في أبي زعبل بنصيحة من كلوت بك للوفاء باحتياجات الجيش من الأطباء، ومع الوقت خدم هؤلاء الأطباء عامة الشعب، ثم ألحق بها مدرسة للصيدلة، وأخرى للقابلات عام 1829. ثم أنشأت مدرسة المهندسخانة في بولاق للهندسة العسكرية، ومدرسة المعادن في مصر القديمة عام 1834، ومدرسة الألسن في الأزبكية عام 1836، ومدرسة الزراعة بنبروه عام ومدرسة المحاسبة في السيدة زينب عام 1837، ومدرسة الطب البيطري في رشيد و مدرسة الفنون و الصنائع عام 1839، وقد بلغ مجموع طلاب المدارس العليا نحو 4500 طالب

لما تقدمت المدارس العليا و اتسع نطاقها، قرر محمد علي إنشاء "ديوان المدارس" عام 1837، و عهد بإدارته إلى بعض أعضاء البعثات العائدين لمصر، لتنظيم التعليم بالمدارس. قرر هذا الديوان توسيع قاعدة التعليم في مصر، فوضع لائحة لنشر التعليم الابتدائي، نصت على ضرورة إنشاء 50 مدرسة ابتدائية، وهو ما وافق عليه محمد علي، و أمر بإنشائها على أن يكون 4 منها بالقاهرة و واحدة بالإسكندرية تضم كل منها 200 تلميذ، والباقي توزع على مختلف الأقاليم و تضم كل منها 100 تلميذ

بني محمد علي قاعدة صناعية لمصر، وكانت دوافعه للقيام بذلك في المقام الأول توفير احتياجات الجيش، فأنشأ عددًا من مصانع الغزل و النسيج و مصنع للجوخ في بولاق و مصنع للحبال اللازمة للسفن الحربية و التجارية و مصنع للأقمشة الحريرية و آخر للصوف و ثالث لنسيج الكتان و مصنع الطرابيش بفوه، إضافة إلى معمل سبك الحديد ببولاق و مصنع ألواح النحاس التي كانت تبطن بها السفن، و معامل لإنتاج السكر، و مصانع النيلة و الصابون و دباغة الجلود برشيد ومصنع للزجاجو الصيني و مصنع للشمع و معاصر للزيوت. كما كان لإنشاء الترسانة البحرية دورًا كبيرًا في صناعة السفن التجارية

و اهتم محمد علي بالزراعة، فاعتنى بالريّ وشق العديد من الترع وشيّد الجسور والقناطر. كما وسّع نطاق الزراعة، فخصص نحو 3000 فدان لزراعة التوت للاستفادة منه في إنتاج الحرير الطبيعي، و الزيتون لإنتاج الزيوت، كما غرس الأشجار لتلبية احتياجات بناء السفن و أعمال العمران. وفي عام 1821 أدخل زراعة صنف جديد من القطن يصلح لصناعة الملابس، بعد أن كان الصنف الشائع لا يصلح إلا للاستخدام في التنجيد

بعد أن ازدادت حاصلات مصر الزراعية و خاصة القطن، اتسع نطاق تجارة مصر الخارجية. كما لعب إنشاء الأسطول التجاري و إصلاح ميناء الإسكندرية و تعبيد طريق السويس القاهرة و تأمينه لتسيير القوافل، دورًا في إعادة حركة التجارة بين الهند و أوروبا عن طريق مصر، فنشطت حركة التجارة الخارجية نشاطًا عظيمًا

كما اهتم محمد علي ببعض النواحي العمرانية التي تخدم دولته الناشئة، فأسس المدن مثل الخرطوم و كسلا، و أقام القلاع للدفاع عن الثغور و عاصمة البلاد، كما شيّد فنار لإرشاد السفن في رأس التين بالإسكندرية. و عني أيضًا ببناء القصور و دور الحكومة، و أنشأ دفترخانة لحفظ الوثائق الحكومية، و دار للآثار بعدما أصدر أمرًا بمنع خروج الآثار من مصر، و عبّد الطرق التجارية و نظّم حركة البريد و جعل له محطات لإراحة الجياد

أصيب محمد علي في أواخر أيامه بمرض الخرف و عزله أبنائه عن الحكم سنة 1848، ومات بالإسكندرية سنة 1849 ودفن بجامعه بالقلعة بالقاهرة

Revenir en haut Aller en bas

avatar

Message le Lun 11 Mar - 18:21 par Ilham.Boudlal

شكرا

Revenir en haut Aller en bas

Message  par Contenu sponsorisé

Revenir en haut Aller en bas

Page 3 sur 3 Précédent  1, 2, 3

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum